مشاركة النساء في الانتخابات

مشاركة النساء في الانتخابات

كون ليبيا دولة ديموقراطية فتيّة لم تؤكد بها مفاهيم المدنية والديموقراطية بعد، شكلا ومضمونا تجد انه هنالك عزوف واضح عن الانتخابات من عامة الشعب، خصوصا النساء، فرغم انهن يكون 49.5% من السكان حيل اخر احصائيات، لكن نسبة مشاركة النساء في الانتخابات أقل من 25% من اجمالي المواطنات الليبيات، نظرا للاعتقاد المجتمع ان ممارسة الحقوق المدنية يقتصر على فئات معينة أو يتطلب معرفة وخبرات سابقة، وهو امر لا يعقل نظرا لعمر الديموقراطية القصير لدى اللبيين اذ لم يتغير نظام الحكم الا منذ 10 أعوام ولم يتم اجراء سوي انتخابات لهياكل مؤقتة.
لذا علينا التأكيد على ان دورهن كنصف المجتمع مهم ومؤثر وحساس جدا وعدم ممارستهم لواجباتهم الوطنية في المشاركة المدنية بكل أنواعها في المجتمع يجعل فرص تحقيق الديموقراطية الفعلية أضعف وأضعف لان كل صوت يحتسب وكل رأي مهم مادام على قاعدة قانونية مدنية، فالتأكيد على دور النساء في الدولة الديموقراطية وقدرته على احداث فارق فعلي وملموس في المجال المدني وعليهن ممارسة هدا الحق وإتمام واجبهم الوطني والمشاركة بكل امكانيتهم من أجل مستقبل أفضل وأكثر امنا.